المدمر سوفت نت

اهلاً بكم في منتديات المدمر نت

نورت المنتدى بــــــــــــــــــــوجودك

المنتدي صمم لخدمتك فساهم في الارتقاء به



يرجى تسجيل العضويه
ادارة المنتديات والتصميمات

منتديات المدمر نت المتنوعه والشامله

المواضيع الأخيرة

محركات البحث









    النهاية المكتوبة

    شاطر
    avatar
    كاتم الاسرار
    المدير العام للمنتديات
    المدير العام للمنتديات

    المساهمات : 114
    تاريخ التسجيل : 06/03/2010

    النهاية المكتوبة

    مُساهمة من طرف كاتم الاسرار في الإثنين مارس 08, 2010 11:03 pm

    النهاية المكتوبة


    كتب "بدأت خيوط القصة تنتشر قبل أكثر من خمس وثلاثين سنة حيث ولد عبدالله في إحدى القرى شمال المملكة ‏‏‏،وسط عائلة فقيرة ؛ فوالده فلاح أجير وأمه تعين والده في بعض الأمور الزراعية . ترعع هذا الولد وجيله بعيدين عن الل
    والروابط الدينية كانت لاتعدو عادات على استحياء يقومون بها ؛ وشغف كالباقين بشرب الخمر فهو عادتهم جميعأ إلا قليلا منهم ومايفرق هو أن بعضهم آثر أن يخفي هذه العادة الملعونة عن الناس والبعض الآخر لم يأبه بأحد . ظهرت العادة السيئة لجيل عبدالله لأن الناصح اختفى من حياتهم فالأباء راضخون لما يمليه الأبناء و الحياة ألهتهم عنهم حتى كادوا لايفكرون إلا بلقمة العيش .
    اعتاد عبدالله على الشرب مع الشلة وحتى بعد الزواج كان يسافر مسافات ليتقابل معهم في مناطق نائية وفي بيوت طينية هي مخبأهم السري ؛ لم يمنعه إنجاب زوجته لأول ابنائه ولا الثاني ولا الثالث بل ترك العمل وترك لزوجته عناء البحث عن لقمة العيش فعملت وهي الصابرة مستخدمة في إحدى المدارس في عاصمة تلك المنطقة وسنة وراء أخرى والحال هي هي !!!! .
    بدأت تأتي عبدالله نوبات من الغضب وأبتعد عن معاشرة زوجته مرغمأ لعدم مقدرته على إرضائها ومع هذا ظلت الصابرة الراضية بأمر الله وأخذت تنصحه وتنهره كعادتها لكن لم ينفع ؟؟!!!. في أحد الأيام وفي طريقه إلى البيت بعد ليلة حمراء قضى أعز أصدقائه نحبه في حادث سير مؤلم وكانت من أفضل الفرص لنصحه عله يتعظ لكن ( من يهدالله فهو المهتد)... العكس ماحدث وأخذ يزداد عربدةً زعمأ منه أنه يحزن على رفيقه المتوفى وأنه كما في الأفلام هو السبب فيما حصل . يئس منه الجميع إلا زوجته الصابرة ظلت تنصحة تارة وتنهره تارة وتجره إلى بيته تارة ..... هذا المكابر أصبـــــح لايذهب ولايجيء إلا إلى ((البياع)) يشتري منه او بمعنى أصح يقترض مقابل أشياء الله أعلم بها .


    بعد ازدياد الطلب على المشروب أراد عبدالله أن يكتف عن ((البياع)) وأتفق مع أحد اصدقاء السوء أن يجعلوا مصنعأ للمشروب قريبا منهم ليسهل بذلك المهمة على نفسه وليشرب متى شاء وكيفما شاء؛ وبالفعل تم ذلك وصار كما يقال لايستطيع أن يرفع رأسه من كثر الشرب وأدمن إدمانا غريبا حيث كان إذا تأخر عن الشرب ينتفخ حتى يبدو ككرة منفوخة بالماء ويأخذ وقت على تلك الحال وإذا هدأ بادره من حوله بإسقائه الخمر .


    الزوجة الصابرة لم تيئس من نصح زوجها وظلت ناصحة ناهرة لكن الزوج زاد المكابرة وطرد ها وأولاده ولم ترضى الخروج حتى صفعها وكاد يلقي اليمين عليها وذهبت الى من يشمت بها من أهلها فأمها قالت: أنت اللي إخترتيه وينك عن نصايحنا وأخوانها بين ساخر و متشمت . لم تستطيع البقاء عند أهلها وعادت إلى البيت وأثناء الدخول كان زوجها واقعا قرب الباب وكانت الأزمة قد أتته منذ زمن وهو يصارع الموت بيديه ورجليه ويرفس ويمسك بخناقة إلى أن لفظ أنفاسه مدمنا لا حول ولا قوة إلا با الله ( قال الرسول صلى الله عليه وسلم : ثلاثة حرم الله عليهم الجنة وذكر مدمن خمر.....) إنا لله وإنا إليه راجعون"

      الوقت/التاريخ الآن هو الخميس ديسمبر 14, 2017 5:51 pm