المدمر سوفت نت

اهلاً بكم في منتديات المدمر نت

نورت المنتدى بــــــــــــــــــــوجودك

المنتدي صمم لخدمتك فساهم في الارتقاء به



يرجى تسجيل العضويه
ادارة المنتديات والتصميمات

منتديات المدمر نت المتنوعه والشامله

المواضيع الأخيرة

محركات البحث









    قصه الشاب غياث الجزء 2

    شاطر
    avatar
    كاتم الاسرار
    المدير العام للمنتديات
    المدير العام للمنتديات

    المساهمات : 114
    تاريخ التسجيل : 06/03/2010

    قصه الشاب غياث الجزء 2

    مُساهمة من طرف كاتم الاسرار في الأحد مارس 07, 2010 11:26 pm

    الفصل الثامن

    توقف شيخ كبير مسن على باب بستان غياث وقرأ اسم البستان "المغاث" المنحوت عليه، ثم ترجل عن بغلته الهزيلة التي يركبها00 ثم قادها بزمامها إلى الداخل وسار حتى وصل إلى القصر وربط بغلته في مربط الدواب وذهب أحد الخدم ليخبر سيده أن رجلاً يطلبه0
    كان الشيخ نحيلاً و مهزولاً كالدابة التي جاء عليها00لكنه كان مهيباً وقوراً00مخضوب اللحية بالحناء00عريض الحاجبين أبيضهما00بعينين بارقتين لامعتين بالفطنة0
    وخرج غياث إليه وفي يده كأس النبيذ00فأصطدمت نظراته بهيئة الشيخ، وما أن رآه حتى اعتراه الخجل ووضع الكأس جانباً00ورحب بضيفه ودعاه للجلوس على بساط كبير مفروش تحت ظلال الأشجار القريبة من القصر فجلس وقال:
    -لقد ذكر لي الخادم سريع أنكم في حاجة إلى من يقوم على زراعة القمح في الأشهر القادمة0
    فقال غياث وهو يشير إلى أرض القمح البعيدة التي أُعدت وحرثت:
    -نعم نحن بحاجة إلى من يقوم بزراعة تلك الأرض00فلا يوجد عندنا أحد يقوم بذلك،وقد أمرت عبدي أن يستأجر فلاحاً لهذا الشأن:
    -وأين صاحب البستان حتى نحدَّثه؟
    -أنا صاحب البستان!
    فدهش الشيخ لكون هذه الضياع الواسعة لشاب في الثامنة والعشرين وقال:
    -أنا اسمي شرف الدين من بغداد وأحسن العناية بالقمح،فإن شئت عملت عندك وأخذت العُشر عند الحصاد0
    -لقد قلتُ لسريع أنني أريد أن أستأجر فلاحاً بالأُجرة00يأخذ أجره إذا انتهت السقيا وقطع الماء عن الزرع!
    -أنا أعمل يابني في مزارع الناس كل سنة وكنت أتفق معهم على جزء من الحصاد!
    تأمل غياث الرجل فارتاحت نفسه إليه وقال محاولاً إقناعه:
    -سأجزل لك الأجر فذلك خير لك00فقد يأتي الحصاد شحيحاً00
    -من أجل هذا طلبت جزءاً من الحصاد فلا أريد أجراً كاملاً عن حصاد شحيح0
    -لكني راضٍ وقانع بذلك!
    -إذاً فلم نتفق!
    وبلا مناقشة ودَّعه الشيخ وقام إلى بغلته ليذهب فقال غياث على الفور:
    وافقت00وافقت00
    استقرَّ شرف الدين00 فلاح القمح00في الدار التي عدت ليسكنها القيَّم00 وشرع في العمل وأظهر دراية بالزرع وأجرى الماء وتابع السقيا، وبعد مدة بدأت وريقات القمح تشق الأرض ثم تأخذ في الارتفاع تحت شمس دافئة عجلت بإنباتها0
    وزار غياث شرف الدين وتكررت زياراته له00واجتذبه سمته ووقاره و هدوؤه،وأصبح يأنس له ولا يخفي عنه مودته0وتضاعفت تلك المودة عندما طفق سريع ينقل إليه أخبار شرف الدين في بغداد ويثني على سيرته00فيعرف أنه لم يكن فلاحاً فحسب بل هو على جانب من العلم والتقى والفضل00يتكسب عيشه من العمل بالزراعة عند الناس0
    وكان غياث يقول لجاريته عطر أو لسريع في صراحة تامة:
    -أنا أحس بالبهجة حين تقع عيني على رجل من الصالحين منذ أن كنت صبياً00لكن شرف الدين مختلفاً كثيراً،فأنا أبتهج لرؤيته وأهابه،وقد فطن إلى ذلك فأصبح ينهاني عن الخمر ويعظني و يناصحني فصرت لا أشربها في حظرته، ولا في الوقت الذي أتوقع حضوره فيه00ولا أخرج إليه إلا إذا فارقني أثرها،وليس أحدٌ يشبهني فأنا سكير منحرف، ويعمل في فلاحة أرضي طالب علم تقي!!
    مضت ثلاثة شهور00 وأوشك موسم القمح على الانتهاء ،وكانت سنابل القمح رفيعة متسامقة00تتمايل مع حركات الهواء00ورائحتها زكية00 تزيد السرور في نفس غياث00 وكانت الفترة الأخيرة من العمل تحتم أن يكون الماء متدفقاًً باستمرار على جذور السنابل التي ستصبح بعد مدة قصيرة صفراء ذهبَّية لتقطف بعدما تجف تماماً0
    وركضت الأيام سعيدة مبهجة في حياة غياث بن عبد المغيث،وقد زادها تواجد شرف الدين ببشاشته ورحابته أنساً0
    وجاء يوم اهتزت فيه قناعة غياث بواقعه00وفقد ثقته في سعادته،وفي الحياة الرغيدة السهلة المحيطة به00
    تسللت إليه شمس الحقيقة ساخنة لتحسر عنه ظلال الوهم الذي كان يأوي إليه0
    وكان ذلك على يد شرف الدين!
    ففي بعض جلساتهما كانا قد فرغا من شؤون الزرع، وكعادته كان شرف الدين يذكره بالآخرة والتقوى00ويعضه00وينبهه إلى الثغرات فيما يظنه سعادته00 وفي معرض حوارهما سأله شرف الدين:
    -لماذا أنت حزين يا بني؟
    فقال غياث باستغراب:
    -أنا لستُ حزيناً00كيف رأيت أني حزين؟!
    -لأنك تعاقر الخمرة باستمرار00 وهذا دليل حزنك.
    -أنا أشرب الخمر لأني ابتليت به،مع أني أحاول جاهداً الفكاك منه0
    -لا00بل أنت تهرب إليه00لأنه يذهب بك عن دنياك التي تجدها محزنة!
    -لكني أجد دنياي سعيدة!؟
    -لو كنت سعيداً لما شربت الخمرة00لأنها دواء المحزونين!
    -إن الدنيا قد أحزنت الكثيرين،وأنا قد استوفيت عِدة السعادة فيها00فما الذي يدعوني إلى الحزن؟!
    -وما أدراك فقد يكون هذا سبب شقائك00 فإن في المال خاصية عجيبة، فقد تجد اللذة في تمنيه والحلم به00فإذا حصل شقيت به وتبين لك أنه كالسراب يسرك مظهره ومخبره الظمأ والخداع!
    -ما أدري هل أنت فلاح أم حكيم!؟
    -لا تشغل نفسك بي00 ودعني أفيدك بشيء ربما عقلته أنا لكبر سنّي؟
    -ما هو؟
    -إن الناس يشتمون الفقر ولو أنصفوه لوجدوه عين الراحة والسلامة في أدواء كثيرة!
    -الراحة!!ومن هذا الذي يجد الراحة في الفقر؟!
    -يرتاح بالفقر الذي تخفف من طمع الدنيا،وشغلت عليه الآخرة قلبه0
    -كثير من الناس زهدوا في الدنيا،وآثروا الآخرة لعجزهم عن الحصول على الدنيا00
    -ربما يكون ذلك من حسن تدبير الله لهم ولطفه بهم00فلو تحصل لهم المال لطغوا وانحرفوا0
    -حقاً ويكون الفقر بمثابة دليل لهم إلى الآخرة ونجاة لهم0
    -الفقر يذمه صاحبه في الدنيا ويحمده في الآخرة0
    -لكن النبي صلى الله عليه وسلم قرن الكفر بالفقر ووصف الجوع بأنه بئس الضجيع0
    -لقد تيسرت للنبي صلى الله عليه وسلم سبل الغنى00فقد ملك العرب وساد الناس،وأخبر أنه لو شاء لسارت معه الأودية ذهباً وفضة00 ومع ذلك فقد كان بعض أصحابه أطيب عيشاً منه وأسهل حياة00 وهذا اختيار الله لنبيه صلى الله عليه وسلم0
    -إذاً فالأغنياء -على كل حال - في شقاء مستديم!؟
    -في شقاء إذا استقر المال في قلوبهم00 أما إذا عمرت الآخرة قلوبهم وتحول المال إلى أيديهم، وقاموا بحق الله فيه فهم خير من الفقراء والمؤمن القوي خير من الضعيف والمال نوع من القوة0
    ولسبب لا يدريه شرف الدين قال غياث بلهفة:
    -لكنني سعيد بما أنا فيه من الغنى الواسع!
    فقال شرف الدين ببديهية:
    -سبحان الله00هل تثق في حواسك كل الثقة00إذا استجابت لكل ما تحس به،وحكمت على ما حولك بإحساسك هلكت فالأذن تخدعك والعين تخدعك00والنفس تخدعك وتميل بك إلى ما تشتهي وإن كان ضلالاً!
    ألا ترى على كثير من العصاة00 أنهم يفعلون المعصية ويحسون أنهم على صواب فينخدعون ويمضون على أخطائهم!
    -إذاً فلن نفعل شيئاً البتة خوفاً من خديعة الحواس؟
    -ولهذا أنزل الله الدين حتى يكون مناراً يُهتدى به ويُستدل به على الصواب والفلاح،حفاظاً على الإنسان ورحمة من الله به أن يتبع هواه ورغباته فيضل ويهلك0
    كما أن الحلال بين والحرام بين وكل ما أمر تزنه بميزان الله يتبين لك خطأه من صوابه0
    -وأين تكون السعادة إذاً؟!
    -أنا سأسألك00أين تكون السعادة؟
    -أنا أقول إن السعادة في طاعة الله وتقواه،ولكني وجدت سعادتي في الثراء!
    -هل جربت سعادة الهدى والتقوى0
    -لقد صليت عدة مرات وكنت مع ذلك محزوناً!
    -يا بني تقوى الله مراتب00 وكلما اقتربت من ربك كرهت الدنيا،وصرت تراها عبثاً ثقيلاً ومرحلة متعبة تشوقك دوماً للفكاك منها0
    -ومتى أصل لهذه الحالة؟
    -إذا اتهمت نفسك وشككت في حياتك التي تزعم أنك سعيد بها00وأنا الآن أدعوك للتأمل فيما مضى من عمرك،وما بقي وما سيعقب ذلك وأرجو أن تتجه إلى ربك بالعبادة التي يضيء بها القلب ويعمر بها لا تلك التي لا تعدو الجوارح0
    وتناهض الشيخ للانصراف بعدما أوصى غياث أن يبدأ بالشك فيما حوله من حياةٍ وداعةٍ وسعادة مزيَّنة0

    وكان هذا اللقاء نقطة البداية في حياة جديدة00قام غياث ذلك اليوم وقد اشتعلت في نفسه جذوة الحزن من جديد،وتسللت إليه كلمات وأفكار شرف الدين التي قلبت حياته رأساً على عقب!




    الفصل التاسع

    ذات مساء00أوغل الليل في المسير00 وجلس غياث بن عبد المغيث في مجلسه الواقع خارج القصر00وأوقد ناراً وجعل يقلب كفيه فوقها ملتذاً بدفء،ويتأمل تراقص لهيبها00كان كل شيء ساكن والعاملون في البستان قد أووا إلى مساكنهم00ولم يعكر صفو ليلته تلك سوى أحزانه التي تجددت وفجر الشيخ شرف الدين سدودها،فقد زعزع قناعته بالهناء المحيط به وفضح كآبته السابقة ونشرها كجيفة كان التراب يواريها،فأخرجت من التراب وانتشرت رائحتها عفنة تعم الأرجاء!
    إذاً فهو غير سعيد!00فلوكان سعيداً حقاً فلماذا اغتمَّ لجراحه القديمة التي نكأها شرف الدين00ولماذا أصبح يساهر الليل وحيداً محزوناً!؟
    وقذف في النار بعض الحطب00
    لا00إنه غير سعيد00لقد كان يوهم نفسه بالسعادة! ليعترف بهذه الحقيقة التي كانت تتبدى له فيغمض عينيه عنها00حقاً إنه لم يحس بسعادة سليمة من شوائب المرارة منذ أن استولى على هذه الأموال!
    لقد أوجعه هذا الاكتشاف الجديد،فعاد يحاول التشبث ببقايا هنائه0وتشبث بكذب لذيذ، وآثر أن ينظر إلى الوجه الساطع في حياته،وأوهم نفسه في تلك الليلة بالبهجة ،وتكلف السرور وطرد الأحزان،فشرف الدين لا يعلم عن دواخله ولا قلبه00وحواسه لا يمكن أن تخدعه!!
    ولبس ثياباً جديدة على جروح قذرة00وتمدد على الفراش الوثير متكاسلاً عن الذهاب إلى حجرته00حتى أخذه النوم0
    في الصباح هزته يدٌ رقيقة فاستيقظ ناعساً00 وابتسم لجاريته التي وقفت على رأسه باسمة وقالت له:
    -لقد جاءني والدي لأطلب منك أن تتحثث من جفاف القمح قبل أن يحصد ويدرس0
    ونهض واغتسل وذهب برفقة جاريته متسكعاً ببطء كعادته بين الخمائل والنخيل و عرائش العنب،وهي تزف إليه روائحها الندية العابقة مع أنسام الصباح0
    ولم يسر غير قليل حتى أدهشته عطر بسؤالها:
    -هل تعاني من ألم يا مولاي؟
    فالتفت إليها وهو يقول:
    -لا00بل أحس بمزيد من العافية!
    -أنت مكابر00وتستعلي على أوجاعك00 إن وجهك بائن الصفرة!! لقد لاحظت ذلك بعد قدوم شرف الدين! لقد أصبحت تجلس وحدك،وتظل ساهماً وكنت أراقبك فإذا رأيتك على هذه الحالة تركتك!
    -أنت مخدوعة!
    -لا00بل لقد رأيتك يوماً تبكي وحيداً فآثرت أن أمضي دون أن تراني00
    -أنا أبكي؟!
    -نعم00هذا ما رأيت!
    -لم أعلم بذلك فكيف أبكي وأنا لا أعلم؟!
    -أنا من يسأل هذا السؤال؟
    لم يجبها بشيء سوى أن طمأنها بسلامته،وأكمل جولته ثم رجع،وأراد أن يتجول في الأنحاء، فأمر سريعاً بتجهيز الخيل وفوجئ به يقول هو الآخر:
    -إن شاء مولاي أن يؤخر تجواله ويستريح؟
    فقال مدافعاً عن نفسه:
    -لكني لا أبدو متعباً؟
    -أنت بادي الإرهاق يا سيدي0
    وغشيته الكآبة من جديد وقد أثارته هذه الملاحظات، وتأكد له أنه يخادع نفسه ويتوهم أنه على ضفاف النهر من السعادة وهو خلاف ذلك00 لقد أصبح كمن تناول جرعة ماء ليغسل فمه فاكتشف أنه شديد العطش وهو لا يدري!
    ومضى راكباً فرسه تاركاً عطر ووالدها وقد حيرهم أمره00وحيرتهم تلك التغيرات الجديدة في حياته!
    خرج غياث ليتخفف من الكدر المطبق عليه00وأمضى يومين كاملين في غيبته لا يعلم أحد أين هو00ثم عاد محملاً بالمزيد من الكآبة00 ولم يجرؤ أحد على سؤاله أو محادثته بشيء،فمضى إلى حجرته وأغلقها على نفسه،ولم يخرج بعد ذلك!
    وطالت مدة الحبس الذي اختاره غياث لنفسه00وكان الخدم يطرقون عليه الباب فلا يرد ولا يقبل الطعام00وحاولت عطر اقتحام عزلته فلم تقدر!واستنجدت بأبيها فلم يَلقَ جواباً00وظنَّ الجميع أنه هلك لولا بعض الأصوات المبهمة التي كانت تصدر من جوف الحجرة بين فينة وأخرى00وتثبت لهم أن سيدهم مازال على قيد الحياة0وأخيراً خطرت لسريع فكرة00مضى إلى بيت القيَّم وطرق الباب ليستنجد بشرف الدين0
    وجاء شرف الدين واجتمع ببعض الخدم فأمرهم أن يبتعدوا حتى لا يثيروا حفيظة غياث00وطرق باب حجرة غياث بهدوء فلم يرد،فطرقه ثانية بإلحاح فجاء صوت غياث من الداخل ينهر الطارق ويأمره بالابتعاد،فقال شرف الدين:
    -افتح ياغياث00 افتح يا بني أنا شرف الدين0وتكاثر الخدم وجاء بعضهم من الحقول لمشاهدة ما يحدث00وتراصوا في الممر المؤدي إلى الحجرة00ثم سُمع من الداخل صوت يروح ويجيء على عجل ويحرك بعض موجودات الحجرة،ثم فتح غياث الباب محزوناً مدهوشاً ورحب بالشيخ الفلاح وبان على وجهه سرور حقيقي وقال:
    -لم أكن أتوقع مجيئك إلى غرفتي!
    فاختلق شرف الدين عذراً وقال:
    -لقد أردت أن أودعك قبل رحيلي،فقد انتهى القمح ويجب أن أذهب0
    ودخلا إلى الغرفة وأغلق غياث الباب ثم فتحه فجأة والتفت بصرامة في وجوه الخدم والعبيد الذين كانوا قد تكدسوا في الممر وارتفع بعضهم على أطراف أصابعه لمشاهدة غياث وهتف بهم:
    -انصرفوا00!
    ولم يغلق الباب حتى رآهم ينصرفون مسرعين في شيء من الذعر!
    وكان غياث يرتدي ثيابه التي عاد بها من رحلته الغامضة00 وحذاؤه لم يخلعه طوال هذه المدَّة، حتى شكل عمامته لم يتغير00وكان ذابل النرات00 متعباً مكدور الملامح!
    ومضت ساعتان كاملتان قبل أن يخرج غياث من الحجرة يتقدمه شرف الدين ولاحظت عطر أن سيدها محمر العينين00 رطب الأجفان!!




    الفصل العاشر

    رحل شرف الدين إلى بغداد بعد انتهاء مهمته وأتبعه غياث بالجمال التي تحمل نصيبه من القمح0
    رحل00 وبقي أثره واضحاً جلياً على غياث فقد انتهج في حياته أسلوباً جديداً فصار لا يضيع صلاته ولا يترك فروضه00وامتنع عن شرب الخمور00ولم يعد يحمل السوط إرهاباً وهو يتجول بين الحقول!وأمر عماله أن يهريقوا قدور النبيذ00 وباستقامته انزاح عنه كثير مما يثقل قلبه00وصار يجد في الصلاة ملاذاً يختبئ فيه عن أحزانه و قتامة أيامه0
    ولكنه ظل متشبثاً بحب المال00 يرى أنه سيكون منقوص السعادة بدون ثروة، ولهذا تولَّد لديه صراع00واشتعلت الحيرة في نفسه تجاه هذه الأموال التي يستمتع بها،وهو يعلم أنها ليست له00وحاول إقناع نفسه بأحقيته في ذلك وبجدوى عمله0
    وكأنما كان القلق والعذاب له بالمرصاد، فقد جاءه سريع وأخبره بوجود شاب أمين ونشيط من أهل بغداد على جانب كبير من العلم بالحساب وشؤون البيع00
    وقال سريع:
    -إنه فقير00وقد عرضت عليه أن يعمل لدينا في البيع والتجارة والإشراف على غلات البستان وبيع القمح0
    فسأل غياث بلا مبالاة:
    -وهل أخبرته بوجوب الإقامة في البستان؟
    -نعم ياسيدي00 وقد وافق على الفور لأنه لا يكاد يجد أجرة المنزل الذي يسكن فيه ببغداد0
    بعد أيام حضر القَّيم الجديد ليأخذ مكان شرف الدين في البيت، وليقوم بإدارة البستان والزراعة ويذهب بالغلات إلى أسواق بغداد0
    مضت عشرة أيام على وصوله00 وفي عدة مرات كان سريع يأتي إلى غياث ويسأله إن كان يرغب في مقابلة الشاب الذي جاء يعمل عنده00فكان غياث يصرفه ويقول:
    -لا00 ليس الآن دعه يتعرف على أعمال البستان وصنوف الزرع0
    وكان يسأل سريعاً دائماً عن أحوال سعيد المسجون فيخبره أنه بخير وأنه على حاله من الغضب المستديم والتهديد والشتائم فيطمئن غياث لذلك،ويوصي عبده بالمزيد من العناية به0
    وطوال هذه المدة كان غياث منصرفاً إلى شؤونه الخاصة مشغولاً بهمومه المتزايدة00ومكابدة نفسه الثائرة00 ولم يكن يفارق القصر إلا حين يقوم بجولته الخارجية وكانت تصحبه عطر في جولاته وكان في ذلك تسلية يومية له00وترك التجوال في الحقول والبستان ونسيها ونسي القَّيم الجديد00ولأول مرة تمنى أن يرزق بغلام يملأ عليه وحدته وحياته بالبهجة0
    وذات عصر كان جالساً تحت ظلال الأشجار الوارفة القريبة من القصر، فأقبل إليه رجلٌ يشق عرائش العنب، وما أن وصل إلى بساط غياث حتى سلم بخجل ثم قال:
    -أنا القَّيم الجديد على البستان ياسيدي00 هل تأذن لي بالجلوس ؟
    فقال غياث:
    -لقد توقعت ذلك عندما أقبلت علي0
    ورحب به ودعاه للجلوس0
    كان الشاب كما وصفه سريع00مهذباً00بائن الحيوية00عليه شارات الجد00وكان طويلاً مضرج الخدين بالصحة00 له هيئة توحي بفقره0
    وقال الشاب في بشاشة:
    -قيل لي إنك لا ترغب في مقابلة أحد00لكن تجرأت بالقدوم إليك00 فقاطعه غياث في وداعة:
    -كان يجب أن أراك ساعة قدومك00لكن حال دون ذلك أعمال أخرى0
    -لقد اضطررت لاقتحام مجلسك لأن أشغال الزرع والبضاعة والسوق تتطلب ذلك0
    -كيف وجدت الدار؟لقد أمرت سريعاً بتجهيزها قبل وصولك؟
    -إنها خير مما كنت فيه ببغداد00وهي إلى ذلك جديدة البناء0
    -لم يمض على بنائها سوى عام!
    وابتسم الشاب وهو يقول:
    -لقد وسعتنا على كثرتنا!
    -وهل أعجبت أسرتك؟
    -يجب أن تعجبهم فقد كانوا في أضيق منها في بغداد!
    -وهل زوجتك معك يا00أنا لم أعرف اسمك إلى الآن؟
    -معبد بن عيسى0
    -هل تزوجت يا معبد؟
    -لقد أشغلني والدي بالبيع والعمل وكنت أعمد إلى تأجيل الزواج بسبب ذلك0
    -إذاً كيف تركت والدك وحيداً وجئت بأسرتك إلى هنا؟
    -لقد توفي والدي وترك لي هذه الأسرة الكبيرة0
    وأطرق إلى الأرض محزوناً00فقال غياث يلاطفه:
    -يجب أن تزيد في حجرات البيت00ألا يوجد من يساعدك على طلب المعيشة؟
    -هناك أخ لي في السابعة عشرة00 وقد جاء معي بالإضافة إلى أخواتي فقد علمتهن أمي صناعة السلال والحصر من جريد النخل،فإذا اجتمع لنا شيء من ذلك يذهب أخي موسى لبيعه في بغداد0
    -إذاً فقد عانيت من الفقر كثيراً0
    ابتسم الشاب وقال:
    -لا00 أنا خير ممن هم دوني00 لقد كنا نتحصل على شيء من اللحم إذا أعطاني من أعمل في دكانه أجرتي كل شهر00 أما البر فقد كنا نأكله كل أسبوع00 وسائر الأيام نكتفي بخبز الشعير00وملابسنا وباقي حوائجنا كنا نشتريها إذا باع أخي من السلال والحصر00وكان بعض من يعرفون حالنا يأتون إلينا بدراهم أو طعام لكن أمي كانت ذات جلد وصبر ،فترفض ذلك أنفة،وربما أخذت أنا المال لأدفع أجرة الدار بدون علم أمي!
    وأحنى غياث رأسه إلى الأرض، وقد اكتسحه شعور مفاجئ بالحقارة،فازدرى نفسه ولم يتكلم حتى نهضا لتفقد شؤون البستان والتجول في أنحائه0
    وفي تجوالهم مروا على بيت القَّيم الذي كان قريباً من النخيل00فخرج الصغار لمشاهدة صاحب البستان وتوقف غياث يتأملهم00 كانوا ثلاثة صبيان أكبرهم في التاسعة،وثلاث بنات دون الثالثة عشرة00كانت شعورهم منفوشة وثيابهم قذرة وكانوا يتضاحكون ويتخاصمون في حبور على تمرٍ التقطوه من أحواض النخيل، فرحين بالأفياء الواسعة التي أنستهم أزقة بغداد الضيقة00وقد جنحوا إلى الصمت لدى وقوف سيد البستان كانوا على شيء من الملاحة والنشاط،لولا يد الفقر التي طالتهم وعبثت بنظراتهم0
    والتفت غياث إلى معبد ليقول شيئاً فوجده مطرقاً على الأرض00 خجلاً من هيئة أخوته00 فلزم الصمت وآثر الانصراف رفقاً بالشاب!
    وقد أثبت معبد بن عيسى جدارته في العمل واستولى على إعجاب غياث بن عبد المغيث في أقل من شهر بإلمامه بالسوق ودقته في الحساب، وعلى صغر سنه فقد كانت سمعته طيبة في أسواق بغداد0
    وقد فوض إليه غياث بكل شيء في شؤون الزرع والغلات والمال، وزاد في أجرته وبعد شهر آخر كان قد بعث في البستان دماء جديدة،فزاد في الزروع وأصلح الحوائط واقترح على غياث تسيير قافلة لبيع بعض الغلات في القرى القريبة من بغداد، ونفذ هذا الاقتراح بقافلة صغيرة أرسلها مع أخيه موسى فعادت بربح طيب0
    وزال كثير من الكلفة بين غياث ومعبد، وأصبح الحديث بينهما يتعدى شؤون التجارة،وما زاد من ثقة غياث بمعبد كفاحه وقيامه على تربية أخوانه الصغار والمثابرة على تعليمهم القراءة والكتابة وتدريبهم على الأخلاق الحميدة0
    ومن جانبه أعجب معبد بهدوء غياث ورزانته وتجنبه الثرثرة00ولم يضجره سوى عزلته الصارمة ووحدته القاسية التي لم يشهد لها مثيلاً00فهو لا يتعدى بستانه وقصره ولا يهتم بغير خيوله وتدليلها أو التجوال مع جاريته هنا وهناك00وأضجره تحفظه عن الكلام عن نفسه00فهو لا يعرف عنه إلا اسمه،وأنه مالك هذه الضياع وحاول الحصول على شيء من سيرته من العبيد الخدم ومن التجار في بغداد،فلم يجد عندهم أكثر مما عنده! فاقتنع أن صاحبه يطوي نفسه على كثير من الأحزان والغموض00فترك الإلحاح لمعرفة ذلك،وتتبع سيرة غياث خصوصاً عندما نهره ذات يوم بعنف وخشونة وعلى غير عادته وقد رآه يقترب من البيت الصغير المهجور المحاط بسور من الحصى0
    وبطبيعة متسامحة نسي معبد هذا الجفاء من غياث ولم تتأثر علاقته به00إلى أن حدث ما عصف بهذه الألفة بينهما عصفاً وأضاف إلى أحزان غياث الهادئة أحزاناً جديدة ثائرة وعنيفة0
    ففي مجلسه المعتاد أخر العصر جلس غياث يتناول الفاكهة، ولم يلبث حتى جاءه معبد وفي يده دفاتر البيع وقال بأسلوبه المهذب :
    -أتأذن لي في الجلوس؟
    فقال غياث:
    -نعم تفضل00ماهذا الذي بيدك؟
    -دفاتر السوق00 جئت لنراجعها معاً0
    فقال غياث مداعباً:
    ظننتها أوراق علم أو شعر!
    -لم يترك لي طلب المعيشة وقتاً لقول الشعر0
    فقال غياث وقد تذكر موهبة الشعر التي ماتت عنده منذ سنوات:
    -وهل كنت تقول شعراً يا معبد؟
    -أبيات قليلة تعد على الأصابع0
    -ولماذا لم تواظب على قوله00فالشعر أداة ليخفف المرء عن قلبه؟
    -لقد كنت أقوله في صباي، ولما بلغت العشرين من عمري تركته00 ثم قلت قصيدة صغيرة قبل سنة ولم أكتب بعدها شيئاً0
    فابتسم غياث بسرور وقال:
    -هل تحفظ من القصيدة شيئا؟
    -أذكر منها مطلعها:
    أسامر النجم والأقوام قد رقدوا *أبيت هماً وحولي الناس قد سعدوا
    بكيت من كمدٍ من هول فاجعة *سكبت فيه دموعا مالها عدد
    أبكي لفقد أبي من بعد رحلته *حتى أرى العين حزناً زارها الرمد
    -إنها جميلة إن كانت كلها كهذا المطلع!
    -لقد كتبتها عندما قتل والدي رحمه الله 0
    -قتل00؟لقد قلت لي أن والدك توفي فظننتها ميتةً في الفراش؟!
    -لا00لقد قتل غدراً00 قتله اللصوص قبل عام ونصف!
    -وكيف قتل؟!
    -قتلوه عنوةً00فقد كان مسافراً إلى فلسطين بقافلة صغيرة، ومعه أموال طائلة وحرس كثير، ففاجأه لصوص قبعوا له ولرجاله على مسافة نصف نهار من بغداد وقاتلهم لكن اللصوص استطاعوا قتل رجاله وتعقب من فر منهم حتى أجهزوا عليهم جميعاً ونهبوا المال!
    -وهل علم الناس بذلك00وهل عرفوا أحداً من اللصوص؟
    -نعم00 فقد علمت أن أعرابياً أخبر الناس0فقد كان قريباً من موقع القتال، وقد جاء موافقة ليجد عشرات القتلى وآثار القتال،فأسرع إلى بغداد وأخبر الوالي والشرطة، لكن أحداً لم يعرف من قام بهذه الجريمة!
    -هل كان المال كثيراً؟
    -لم يخبر والدي أحداً برحلته هذه ولا بمقدار ماله حتى الرجال الذين معه00لكنه قال لنا أنه سيبيع كل ما يملك من عقار وضياع وأنه سيحمل ماله إلى فلسطين بلادنا الأصلية0
    -وأين كنتم؟
    -كنا قد سبقناه قبل مقتله إلى فلسطين00 وشاء الله ألا نحمل معنا إلا القليل من المال0
    واستقامت شعرات من غياث بن عبد المغيث وتصبب العرق غزيراً من جسمه واعتراه الوجوم،ولاحظ ذلك معبد وقال بأسى:
    -لقد أثقلت عليك وعلى نفسي يا سيدي بهذه القصة الحزينة0
    فقال غياث محاولاً استدراجه للكلام:
    -كلا00فقد سمعت بمقتل رجل بالغ الثراء من أهل بغداد اسمه ذاهب المقدسي00وقصته شبيهة بقصة مقتل والدك غاية الشبه!!
    -ذلك أبي00ذاهب المقدسي هو أبي وقد تناقل أهل الأقطار قصته لغرابتها وكثرة من قتل فيها من الرجال!
    -لكنك ذكرت لي أن اسمك معبد بن عيسى؟!
    -نعم00 فقد اعتادت جماعتنا أن ينسب الرجل إلى جده خصوصاً عندما يكون ذائع الصيت00 وبهذا يكون اسمي معبد بن ذاهب بن عيسى المقدسي0
    فقال غياث مناوراً لمعرفة كامل القصة:
    -لقد ظننت والدك من أهل بغداد00 فكيف جاء إليها؟
    -لقد قدم والدي إلى بغداد تاجراً قبل ستة عشر عاماً00وكنت صغيراً حينها00وعمل بجد في تجارات كثيرة منها القماش00 وصارت له قوافل تروح وتجيء ببضائعه من فارس والشام وغيرها00 وقادته التجارة إلى أكابر الناس وتوصل إلى الخليفة وصار من جلسائه00 وكان مقبولاً حسن الحديث فقربه الخليفة وأدناه ،وصرت أجلس في دكانه عندما يكون غائباً وتعلمت الحساب والبيع00وأحببت بغداد حباً فاق حبي لبلادي فلسطين0وصار الخليفة يستعمل والدي في بعض شؤونه،ويغدق عليه المكافآت فأثرى،وتحصلت له عنده بعض الضياع والدور والعقار0ولكن بعض جلساء الخليفة حسدوا والدي على حظوته ومكانه من الخليفة وظنوا أنه سيجعله والياً على بعض المدن مما يطمحون هم إليه، فسعوا بالوشاية والمكيدة بينه وبين الخليفة حتى جفاه وأغلظ له القول وطرده من مجلسه، فتأثر والدي لذلك غاية التأثر، وعاف بغداد والعراق كله وعزم على الانتقال إلى فلسطين بأمواله وأسرته00 ولقد حزنت لذلك كثيراً0 وحَمَلنا مع بعض المتاع والمال إلى فلسطين وطفق يبيع ضياعه وعقاره00ووصلنا إلى فلسطين و اكترينا بيتاً قريباً من أخوالي ومكثنا بضعة أشهر،وجاءنا رسول من والدي برقعة مختومة أخبرنا فيها أنه باع ضياعه وكل عقاره و بضاعاته واشترى بها ذهباً وأنه سيحمله على بعض الجمال وسيحرسهم فرسان استأجرهم لذلك، وأنه سيخرج متخفياً وسيصل إلينا في أقل من شهر،وأخبرنا ألا نعلم أحداً بمسيره0ومكثنا بعد ذلك شهرين، وساورنا القلق وطفقت أتلقى كل قادم من بغداد فلم أسمع عن والدي شيئاً، حتى جاء ذلك اليوم الذي قدم فيه أحد أقربائنا من بغداد ليخبرنا بمقتل والي وسرقة أمواله، وقتل عبيده وكل رجاله على يد جماعة من الفتاك، وقال لنا أنه تولى بنفسه غسل والدي ودفنه0
    ولست في حاجة إلى أن أخبرك أي حزن وأسى حل بنا وكيف انقلبنا في شهر واحد من الغنى الواسع والثراء الطائل إلى حال من الفقر والمسكنة؟ورجعت أنا إلى بغداد مع أهلي الذين ما وسعهم إلا الإتيان معي فلا عائل لهم غيري0واستفدت من معرفتي بأمور البيع فعملت عند صاحب أقمشة0
    -وهل تعرف أحداً ممن قتل والدك أو سرقه؟
    -لو كنت أعرف منهم أحداً لقتلته قتلاً!
    قالها بحماس ظاهر00مما دعا غياث إلى أن يسأل بمكر:
    -وهل تجيد القتال؟
    -لقد تدربت على المبارزة0
    -وكيف علم اللصوص بخروج والدك وأنه يحمل ذهباً؟!
    -هذا ما يحيرني!!وإن كنت أشك في صاحب لوالدي!
    -وما الذي يحملك على الشك فيه؟
    -لأنه كان مقرباً من والدي00 ولم يكن يخفي عنه شيئاً من أسراره00وكنت أنا أراه شريراً00وكلما حذرت أبي منه سخر مني،وحذرني بدوره من سوء الظن!
    -ولماذا كنت تراه شريراً؟
    -لأن والدي عرفه في مجلس الخليفة00 وحصلت بينهما المزاورة بعد ذلك00 وقد سمعته أكثر من مرة يذكر والدي وما فيه من النعيم على سبيل الاستكثار والحسد0وقد استنقص والدي بحضرة الخليفة وهو غائب، وكادت الفرقة تحل بينهما لولا تسامح والدي وحسن ظنه0
    -وسكت قليلاً ثم قال:
    -ومما زادني شكاً فيه أنه قبل رحيلنا بأسبوع كنت عائداً من الدكان فرأيته في درب ضيق قذر مشهور بكثرة الفتاك واللصوص،يخاطب ثلاثة رجال كريهي المنظر، وسمعته يذكر اسم والدي ويتحدث بصوت لم أسمعه لكني التقطت منه كلمات مثل:الذهب00الجمال00السيوف00واختبأت لعلي أسمع المزيد ولكن الرجال تفرقوا!
    -وهل أخبرت والدك بذلك؟
    -نعم00فلم يزد على أن أمرني بالذهاب إلى النوم!
    وسأل غياث سؤالاً يعرف جوابه:
    -وما اسم هذا الرجل؟
    -اسمه كريه كصاحبه!!اسمه حنظلة0
    -ألم تحاول تتبعه بعد مقتل والدك وعودتك من فلسطين؟
    -فعلت00وسألت عنه وقيل لي إنه في السجن0
    فسأل غياث بلهفة:
    -ولماذا سجن؟؟
    -لا أدري!
    وطال الصمت بينهما، ورأى معبد بن ذاهب جبين غياث راشحاً بالعرق فقال:
    -لنترك مامضى00 ولننظر إلى دفاترنا0
    فقال غياث بصوت كالحشرجة:
    -لا00 ليس اليوم يا معبد بن ذاهب00 أحس بالتعب0

    وقام معبد مستأذناً بالانصراف ومضى تاركاً غياث يكاد يخترق الأرض بنظراته وبعد مدة طويلة خلع عمامته عن رأسه متخففاً ومسح شعره إلى الوراء00 ورغم اعتدال الهواء وبرودته إلا أن العرق عاد يتدفق على ظهره ويبل ثيابه، فقد استعاد هذه القصة التي تثقل قلبه بالوجع00 واعتراه شعور غريب00 شعور بالخوف00من شيء قادم00 لم يكن خائفاً من حنظلة00 ولا من معبد00 ولا من أي من البشر00كان خائفاً من شيء هائل يتململ بداخله0


    الفصل الحادي عشر

    إذاً فهو معبد بنذاهب المقدسي00المالك الشرعي والحقيقي لهذا البستان،وهذه الزروع وهذا القصر00وهؤلاء هم ورثة ذاهب المقدسي التاجر المغدور0وأحس غياث بعمق الامتحان الذي وقعفيه، وشدة البلوى التي تلبست به،وكأن الحوادث على اتفاق فحين جاء شرف الدين بتوعيتهوعظته انسل الفجور من نفسه فانتهى عن الخمرة وترك النبيذ، ولزم الصلاةوالعبادات التي كان قد ضيعها، وجره ذلك إلى التفكير فيما يتمتع به من النعمة وأنثروته التي يتربع على عرشها ليست له00كأنه بذلك كان يسوي الطريق لمعبد وأسرته ليأتواويطالبوا بأموالهم ويصفعوه بفقرهم وعوزهم بدون أن يشعروا00ويصرخوا في وجهه طالبينأموالهم والثأر لأبيهم المقتول0وسولَّت له نفسه أن شرف الدين وأسرة ذاهبالمقدسي كلهم متآمرون ضد نعمته، وأنهم قد اتفقوا على إشقائه من جديد00 واشتعلت نفسهبالحيرة فشرف الدين قد فضحه وقام بتعريته وتجريده من هناءته المغشوشة00 وسكره الذيكان يغيب فيه، وأسرة ذاهب المقدسي جاءوا ليتخطروا أمام ناظريه طوال النهار ويذكرونهبأن المال لهم، وأنه قد استولى عليه،ويهتفوا له بلسان حالهم بأنه ليس سعيداً كمايظن!! لأنه سارق وظالم، ولن تحصل له السعادة التي يطلبها حتى يرجع لهمأموالهم!واعتقد غياث أن شرف الدين قد حطم نصف سعادته وحطم معبد وأسرته النصفالباقي0ومسَّه الألم وشعر بغصة في حلقه00 أحس بأنه مضطهد ومحارب، وأنه خائرالقوى فانتشى بعزةٍ واهمة،وركبه الشيطان فقرر أنه لن يتركهم يجهزون عليه00 لقد حاربكالأبطال في بيت الطين قرب النهر00 قاتل سعيد بوحشية00 وصرع الرجال بحربته وسيفه00فهو قوي 00وقوته في إرادته00 وقد دفن الضعف في الممرة00 ولن يسمح لتلك الأشياءالكريهة أن تنبعث من جديد00 المال له وحده00 وهو ليس ظالم ولا سارق00 ولم يقتل ذاهبالمقدسي ولا أحداً من رجاله00 إنما قتل حفنة من اللصوص لا يستحقون الحياة00 وأخذالمال لأنه يستحقه0وتخيل أنه عظيم وجبار00 فقرر أنه سيقتل سعيداً في سجنه ولاداعي لأن يرحمه00وسيعتقل مروان لو ظفر به00 وسيقتل حنظلة00و00سيعود لحمل السوطويلوّح به في الهواء كتأكيد للسطوة والمجد00 وسيعامل معبد بجفاء ويرجع الكلفةبينهما بل لن يعمد إلى مقابلته00سيوكل أمره إلى سريع00وربما طرده هووأسرته!
    وتنفيذاً لذلك فقد صاح بأحد خدم القصر، وطلب منه استدعاء سريع، وبعد مدةعاد الخادم ليقول أنه لم يجده في حجرته00 فأرسله للبحث عنه في أنحاء الزروع وجلسيفكر0لكن هذه الأموال حقاً ليست له00لوكان يجهل صاحبها لكان ذلك عذراً له وحجةيتشبث بها00 لكن صاحب المال موجود وقريب! وبهذا يكون سارقاً00 وتذكر شيئاً كانيقرأه من القرآن في صلاته مما علَّمه شرف الدين، وقرأ في جلسته تلك فواتح سورةالمطففين00 قرأها بصوت خافت كأنما يخشى أن تتأثر بها نفسه ولما بلغ آية}ألا يَظُنُّأُوْلَئِكَ أَنَّهُم مَّبْعُوثُونَ(4)لِيَوْمٍ عَظِيمٍ{هزته عظمة الآيات،وتخيل نفسهيوم القيامة عند رب العالمين، وقد أخذه ذاهب المقدسي وأولاده يطالبونهبحقهم00وخاف00 وتجاذبته لوازم التقوى وخشية الله وشهوة المال المسيطرة عليه!الدينيشرح صدره والذهب يغريه!!
    وتحركت خبيئته السيئة،فنفض رأسه وقام يعلل نفسه بالبحثعن سريع00 كان يريد الفرار من لسع التأنيب،ووطأة الآيات التي قرأها!!
    قابلالخادم أثناء تجواله وسأله عن سريع00فأخبره أنه بحث عنه في كل مكان ولميجده!فاستغرب غياث تغيب كبير عبيده الذي لم يتعوده منه،وتذكر البيت المهجور فاطمأنتنفسه فلابد أن سريعاً قد ذهب بالطعام إلى هناك كعادته إذا حل المساء00وعنَّ له أنيزور محبس سعيد لإلقاء نظرة00وما أن لاح له الجدار الحجري من خلف غابة السدر التييقع في وسطها دهش0 وداخلته الريبة فالباب الخارجي كان مفتوحاً على مصراعيه!!وتوقفغياث يتأمل ما حوله فتعليماته إلى سريع أن يغلق أي باب حيث يكون داخلاً أوخارجاً!
    دخل غياث بحذر وزادت دهشته حين وجد الباب الداخلي مفتوحاً أيضاً!!عندهالم يشك بأن شيئاً خطيراً قد حدث00وتأكد له ذلك، حيث وجد سريعاً ملقى على الأرض،والدماء المتيبسة قد غطت وجهه ورأسه!أما سعيد فلم يكن موجوداً00وكانت السلسة مقطوعةوالقيد ملقى بالقرب من سريع!!
    تحسس غياث عبده فوجده حياً00 فأدنى منه الماء ورشهحتى أفاق واستقام جالساً00 ولما عاد وعيه كان أول شيء قاله:
    -لقد هرب السجينيامولاي!
    تأمل غياث السلسة فوجدها قد قطعت بآلة لقطع الحديد فتساءل:
    --كيفاستطاع الخبيث قطع السلسلة؟فأجاب سريع بصوت كالأنين:
    -لقد قطعها بهذاالمنشار!
    ومد إلى سيده منشاراً متيناً لشذب الحديد، ثم قال متسائلاًبدوره:
    -لكن من الذي عرف مكانه وأحضر له الآلة؟!!
    ولم يجب غياث00وساعده ليذبإلى حجرته حيث أخبره بأن سعيداً فاجأه في الظلام وضربه على رأسه فشجه وهرب0وعلقغياث قائلاً:
    -لتنم أنت الآن وسأستعيد ذلك الشقي قريباً0وقال في نفسه إنه إنظفر بسعيد فسيقتله هذا المرة بلا رحمة0 ثم ذهب إلى أريكته خارجالقصر وجلس يفكر فيهذه المصيبة الجديدة التي نزلت عليه00 وكيف يتصدى لشر هذا الفاتك الذي هرب منمحبسه، والذي لا ريب أنه سيحضر من جديد للانتقام، وقد أججه الحقد والسجنالطويل00فلابد من الاحتياط ووضع حارس للقصر طوال الليل00وتذكر أزمته التي انفجرتبظهور ورثة ذاهب المقدسي فامتلأ قلبه حقداً على سعيد واشتعل حماساً للإجهاز عليه00إرضاء لجبروته الذي استطال فجأة00 وقهراً لعاطفته التي ظنها سبب كآبته وخوره!!وتذكرفجأة شرف الدين وتخيله ينظر إليه عابساً00وكم استعذب تلك الصورة،فقام و توضأ من حوضشجرة قريبة وصلى صلاة المغرب شاعراً بالتناقض الصارخ بين ذلك وبين أحقاده وشرورهالمستفيضة، ثم جلس إلى أريكته ثانية وقد امتصت الصلاة الخاشعة شيئاً من عنفأفكاره0وقام ليذهب إلى القصر00 لكن فاجأه من الخلف جسد قوي انطرح عليه!!وأحسبشيء بارد حاد يوضع على عنقه وخاطبه صوت من فوقه:
    -إذا صرخت أو تحركت قطعتُ عنقكبهذا الخنجر!
    وقيَّد المتكلم يديه من خلف ظهره، وأحكم ربطهما وأمره بالوقوف ثمخاطبه بخشونة:
    -سر أمامي00وإذا تكلمت أو حاولت الهروب فستعلم ما يحل بك!
    وسارغياث كما طلب منه00 ودفعه الرجل أمامه في ظلام الليل، وظلا يسيران بصمت حتى وصلاإلى النهر وهناك توقف الرجل، ثم أمسك بثوب غياث من جهة كتفه وأداره إليه بعنفليواجهه00كان سعيدا00 وكان محنقاً00في عينيه يبدو زهو الانتصار واضحاً جلياً00 يكاديشج وجه غياث بنظراته التي تغلي حقداً!
    وكان غياث أول المتكلمين:
    -إذاً فقداستطعت الهروب00؟!
    لم يعلق سعيد00 بل سأل في حنق:
    -هل استخرجت الذهب منالنهر؟فقال غياث متجاهلاً سؤاله:
    -ليتني أعرف كيف حصلت على المنشار؟!
    رفعسعيد قبضة يده في الهواء ولكم غياث على وجهه لكمة ًأطاحت به في أوحال النهر، ثمجذبه بعنف ليقف ثانية وصرخ في وجهه:
    -إذا سألتك فأجب00 هل استخرجت الذهب منالنهر؟فقال غياث وهو يبصق دماً:
    -لو كانت يداي طليقتين لعرفت كيف أرد عليكأيها الوقح!
    استشاط سعيد غضباً ولكمه ثانية،فلما تهاوى ليسقط أمسكه من صدره وصاحبه:
    -هل استخرجت الذهب من النهر؟فأجاب غياث بصراحة تبعث علىالتصديق:
    -لا00 إنه مازال في القاع00فعلق سعيد:
    -كما توقعت فلم تحتج إليه حتى الآن0ثم كبَّه على وجهه في قارب صغير به مجدافان ودفع القارب إلى عرض النهروصعد إليه،وبدأ يجدف باتجاه الجنوب وجلس غياث منتصباً في مقدمة القارب الذي كانتالرياح المواتية تزيد من سرعته0لم يشك غياث في أن سعيداً عاد إلى مطلبهالأول00الحصول على بقية الذهب الذي يقبع منذ سنة ونصف في قاع النهر00وتساءل غياث هلسيقتله بعد الحصول على ما يريد أم لا؟إنه لا يدري عما يدور في خلده،فقد مضت ساعتاندون أن ينطق أحدهما بكلمة00ولم يكن يقطع الصمت سوى صوت المجاديف وهي تضرب صفحةالمياه المعتمة بحنق00 وبدا لغياث أن سعيداً لا يتعب أبداً، فهو لم يفلت المجدافينلإراحة يديه والنفخ في كفيه00بل ظل يجدف بعبوس وبطريقة عنيفة كأنه يريد تكسيرالمجدافين لا الوصول إلى مكان معين!!
    حرك غياث يديه اللتين أوجعهما الحبل الغليظوعدل من جلسته غير المريحة عدة مرات وأضجره الليل والصمت فقال وقد لوى شفتيه نكداًوعبوساً:
    -أين ستذهب بي؟فلم يجبه سعيد بغير نظرة تفيض بالاحتقار والحقد،فقالغياث:
    -كان الأولى بك أن تواجهني كالرجال00لكنك آثرت الغدر فأخذتني وأنا لا سلاحمعي!
    ولم يزد سعيد على الصمت فقال غياث محاولاً استثارته:
    -لقد ساعدتكالشياطين!!وإلا كيف قطعت تلك السلسلة؟! وكيف تخلصت من ذلك القيد علىقوته؟!!
    ولما لم يجبه سعيد بشيء انفجر غاضباً وصرخ:
    -أأصم أنت؟!تكلم قطع اللهلسانك!
    وجاءت النتيجة على غير ما أراد غياث، فقد ترك سعيد أحد المجاديف00 وقذفغياث بدلو ثقيل من النحاس فلم يخطئ رأسه وسال خط دقيق من الدماء من جبينه وتوقفعلى أرنبة أنفه فهدأت ثائرته وقال بهدوء وحزن:
    -أهكذا فعلت بك أيها الشرير؟ كانعبدي يحمل لك الطعام وأنت في القيد،وكان يكنس المكان الذي أنت فيه00 ولم أكن آكلشيئاً من الفاكهة والعنب إلا وأبعث لك بمثله!
    تكلم سعيد أخيراً وقال وهو يصرُّعلى أسنانه محنقاً:
    -تمتن ُّ علي َّ بطعام لا يكلفك نصف درهم وأنت قد استوليتعلى أموال لا تحصى!! وتحتبسني عاماً ونصف العام كالكلب ثم تدعي أنك صاحب فضلٍعلي؟!
    -لقد كنت في حوزتي ولو شئت لقتلتك!
    -ومن زعم أنك لم تقتلني00 لقد كنتتقتلني كل يوم!
    -لقد تركت حياً شفقة بك00 وكان السجن خير مكان لك0
    -ليتكقتلتني وأرحتني!
    -لقد قلت لك إني لا أحب القتل0
    -أما أنا فأحبالقتل!
    قالها بنظرات مرعبة كادت تهز فؤاد غياث الذي قال متجلداً:
    -أنا لاأخاف منك00 ولكن أريد أن أعرف أين ستذهب بي؟وعاد سعيد إلى صمته00 وإلى دفعالقارب بنشاط وعبوس ومد غياث رجليه وألقى برأسه على حافة القارب باسترخاء00 يتأملالنجوم الزاهرة00 واجتذبه بهاء القمر وجمال السماء وأنسته القبة الزرقاء ومصابيحهاالهائلة أي خطر هو فيه وأغمض عينيه مستسلماً للنوم0لا يدري متى نام00 ولكنهاستيقظ والضياء يملأ المكان00 و أنسام لذيذة تنعش الروح كانت تهب بين الفينة والأخرىورأى سعيداً وقد نام في مكانه والقارب عالق بضفة النهر00وتلفت حوله فعرف المكان00فهذه هي الحجرات الطينية، وقد أتت النار على سقوفها،وهذا هو النخيل اليابس لم يتغيرفيه شيء00كان هذا هو المكان الذي شهد اللقاء الأول بينه وبين اللصوص0وتأملسعيداً00 إنه نائم00فلماذا لا يهرب؟00وحرك جسمه محاولاً النهوض ففوجئ بنفسه مثبتاًبإحكام إلى أحد ألواح القارب،واستيقظ سعيد وشرع حالاً في العمل00وخاطب غياثبخشونة:
    -ستنزل الآن إلى الماء00 وعليك أن تخرج الذهب الذي قذفت به هنا عندماكنت مع مروان0
    -أنت مجنون!الوقت بارد وإذا نزلت إلى الماء فربما هلكت منالبرد!؟
    -لا يهمني ذلك!
    وجعل سعيد يعمل بحماس فقطع الحبل الذي يربط غياثبالقارب وهم بأن يقول شيئاً فسبقه غياث بقوله:
    -أريد أن أصلي الفجر0فرد سعيدبسخرية من غير أن ينظر إليه:
    -منذ متى بدأتُ أصلي؟!
    -لا شأن لك0وبدون أنيبالي به قفز خارج القارب،ووقف على اليابسة وقال بلغة آمره:
    -حل وثاقي 00أريد أنأتوضأ0
    -حسناً00قالها سعيد وهو يتقدم إليه،وبدلاً من أن يحِلُ وثاقه قطعهبالخنجر فحرر غياث يديه،وجعل يحركهما ويزيل تصلبهما00ولكن سعيداً ألصق رأس خنجرهالطويل في ظهره وقال:
    -اصعد00وجدف00 عليك أولاً أن تجد الموقع الذي فيه الخرج،ثم تنزل إلى القاع للبحث عنه 0وأمام وخز الخنجر صعد غياث القارب وهويقول:
    -لابد أن النهر جرفه وغير موقعه0!
    -لو جرفه النهر فلن يبتعدكثيراً0وجلس غياث إلى موقع المجاديف، وجعل يسير بالقارب يميناً وشمالاً ويتأملالضفة الشرقية والغربية محاولاً تذكر الموضع،الذي كاد يغرق فيه مع مروان0 ثم توقففي منتصف النهر وقال:
    -أظنه هنا00فَبانَ البشر على ملامح سعيد وتناول حبلاًمتيناً0وأمر غياث أن يلفه حول وسطه00فوقف غياث وربط الحبل على بطنه،ولما فرغ ركلهسعيد برجله ليسقط على صفحة المياه الهادئة 00صارخاً من شدَّة لسع الماء الباردوأمسك سعيد بطرف الحبل وقال:
    -هيا00انزل إلى القاع وابحث عن الخرج00وبعدتردد قصير فعل غياث ما طلبه سعيد،فأخذ نفساً كافياً ونزل إلى القاع المظلم يتلمسأرض النهر وصخوره ولدقائق،ثم يخرج ليلتقط أنفاسه ويعود البحث من جديد00وتكررتالمحاولات و غياث يقاوم جريان النهر وبرودة الماء00 ويبحث جاداً عن خرج الذهب لكنهلم يظفر بشيء00وأخبر سعيد أنه لم يجد الذهب فاستشاط هذا غضباً وصاح:
    -يجب أنتجده00 إن حياتك مرهونة به!
    ثم جذب الحبل المربوط في وسط غياث بعنف حتى التصقبالقارب وقال له وهو يضغط أضراسه،ويتحسس بخنجره عنق غياث المتين:
    -إذا لم تجدالذهب00فإنها نهايتك0!
    فسبح غياث إلى موضع آخر00وجدف سعيد خلفه وهو ممسكٌ بالحبلحتى لا يهرب غريمه00 وبدأ البحث من جديد00 ومضت مدة و غياث يغوص إلى القاع ويمسحهبيديه ورجليه،مثيراً سحاباً من الطين الراكد يزيد من ظلمة القاع وقتامته00ثم يصعدليلتقط أنفاسه،واعتاد جسمه برودة الماء مع أن أسنانه كانت تصطك تحت وطأة البردوالتحفز00 ثم انتقلوا إلى موضع أخر دون أن يجدوا شيئاً00 ثم أصبحوا ينتقلون إلىمواضع عديدة من النهر00 وكانت اللهفة بادية على ملامح الاثنين00وبَانَ الإعياءُ علىغياث00وبارتفاع الشمس بدأ يجد بعض الصناديق والشِباك والحبال التي قذف بها عندماكان برفقة مروان،فأشرق الأمل في نفسه وعلم أنه أصبح قريباً من بغيته00وأخيراً لمستيداه شيئاً صلباً،فتحسسه وعرف فيه خرج الذهب00وكان الطين يكاد يطمره00فحاول رفعهفلم يستطع بسبب المياه00فصعد إلى السطح وهتف لسعيد متصاعد الأنفاس:
    -لقدوجدته00ولكنني عجزت عن رفعه لأنه ثقيل والمياه ترفعني!فقال سعيد بصبر فارغ:
    -حلالحبل من وسطك واربطه في الخرج0وشرع غياث في ذلك لكن سعيداً صاح به وقد أدركهالحذر:
    -كلا00انتظر00اربط هذا الحبل0وقذف إليه بحبل آخر ربط طرفه فيالقارب00بينما تناول غياث الطرف الثاني منه،وغاص به،وربطه في صرة الذهب الثقيلة ثمصعد إلى السطح وتعمد هذه المرة أن يكون قريباً من القارب، ولم يلحظ سعيد ذلك بسببنشوته وهو يجذب الذهب من أسفل النهر0لقد اعتزم غياث أن يهز القارب لعل سعيداًيسقط أو يقبل إليه فيجره إليه ثم يقتتلان في الماء00كانت تلك محاولة أخيرةللنجاة00استخرج سعيد الأموال الغارقة بفرحة طاغية وركع فوقها يزيل عنها بعضالطحالب العالقة،ويحاول فتحها مذهولاً عن خصمه الذي غاص وتسلل تحت الماء حتى صارإلى الجهة الثانية من القارب بحيث لا يراه سعيد وبحذر أمسك حافة القارب بيديه وثبترجليه على جانبه ثم هزَّه فجأة وبعنف فاستقام سعيد واقفاً و غياث لا يكف عن التأرجحبالقارب وتماسك سعيد حتى لا يقع00وكما توقع غياث فقد أقبل عليه سعيد وقبل أن تصليده إلى جراب خنجره التقط غياث طرف ثوبه وجرَّه بشدة إلى الماء تمهيداً للعراك00صرخسعيد صرخة وحشية أفزعت غياث00وجعل يتخبط في المياه بعنف وعشوائية00وبخفة تعلق غياثبالقارب وصعد إليه00كانت نتيجة محاولته تلك ناجحة أكثر مما توقع!!فتمتممتعجباً:
    -إنه لا يجيد السباحة!!
    وأعمل يديه في حل الحبل الغليظ المربوط حولوسطه،أما عينيه فكانتا مثبتتين على سعيد الذي كان يطفوا و يغوص ويصرخمستغيثاً00منادياً غياث بأنه لا يعرف كيف يسبح!!ثم كلت يداه وتحول صراخه المستغيثإلى غرغرة خافته حتى اجتذبته الأعماق القاتمة بلا رحمة!!
    فكر غياث سريعاً00 وبعدتردد قصير قذف بنفسه إلى الماء قابضاً طرف الحبل00وتحت الماء جعل يعوم باحثاً عنسعيد كما كان يبحث عن الخرج ولم تطل المدة حتى وجده مستلقياً على قاع النهر مثلالنائم فربط الحبل حوله00 ثم صعد إلى القارب واجتذبه إلى الأعلى، ورفعه إلى القاربوتفقده قليلاً ثم قال متمتماً:
    -لقد وصلت إليه متأخراً!
    وجعل يتأمله في نكدعظيم00 وجدف إلى الشاطيء00ثم سحب الجثة إلى الرمال الدافئة وهو يقولبخفوت:
    -سيأتي إليه من يدفنه0ثم صعد إلى القارب وجعل يجدف ناحيةبغداد00ساهماً00 ينظر في البعيد00حيث الأفق الصافي00مهموماً00يتأمل الطيور الطافحةفي السماء ويحسدها على الحرية!لقد أحس في هذه اللحظة أنه مسجون00مقيد00مربوط إلىرغباته وشهواته كالبهيمة التي تعد للذبح!!
    ظل يجدف ولم يُلقِ نظرة واحدة إلىالأموال التي تقبع تحت قدميه00لقد أحب الدين والاستقامة ووجد سلوته فيالصلاة00لكنه يشتهي المال والمجد00واليوم أسمعه موت سعيد نداء العالم الأخر الذيسينتقل إليه يوماً ما00وذكره بالحقيقة التي عجز عن الفرار منها00حاول استرداد عقلهالشارد00 لكن بصره ظل عالقاً بالأفق البعيد00وذهنه سجين المشهد المفزع00غرقسعيد00وهو يتشبث ببقايا الحياة00كيف تدفقت المياه بسهولة إلى جوف ذلك الوحشالكاسر00وكيف دوى صراخه المتغرر بالماء وهو يكافح من أجل نسمة هواء00لم يكن ذلك أولمصرع يراه00 لقد رأى القتال العنيف في بيت الطين وساهم فيه بنصيب كبير00لكن موتسعيد كان موقوتاً00 جاء وقد تغلب عليه هاجس الموت والرحيل إلى الدار الآخرة!فرأىعياناً هوان الدنيا واحتقارها00ورأى سطوة المنون كيف أنهت جبروتاً عريضاً في لحظات00وخاف00 و ازداد خوفه من هبوط الليل00وتمنى لو كان شرف الدين بجانبه يقرأ عليه منالقرآن ويعظه ويذكره بالآخرة00شرف الدين ربان سفينته التي انتشلها من قبضةالأمواج00 والذي كان ينهاه عن الدنيا والفساد والخمر ويذكره بأهوال الآخرة00لو يراهالآن وقد اكتسحت ذكرى الموت والرحيل تفكيره00وضجت بها نفسه المكلومة! كم يحس الآنبظمأ شديد إلى الموعظة والآيات والصلاة0وجعلته هذه الخواطر يجدف بسرعة في لهفةإلى الوصول!
    عندما وصل إلى مزرعته الكبيرة كان الليل قد أوغل في المسير00فألقىأول نظرة له على الذهب ثم حمله وقفز من القارب00كان مبتلاً00مصك الأسنان00منتفضالجسد من شدة البرد00كان البستان في سكون تام00 والجميع قد أووا إلىمساكنهم00واجتاز الباحة المؤدية إلى القصر يكاد يسقط من الإعياء وقبل أن يدخل إلىالقصر توقف والتفت إلى بيت أولاد المقدسي00 كان الم

      الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء أكتوبر 18, 2017 1:46 pm